Thu. Jun 13th, 2024

Views: 0

كان الناس قبل ظهور طبّ الأسنان يُعانون من الكثير من مشاكل اللثة والأسنان . ففي مُعظم الأحيان كانت مشكلةٌ بسيطة تؤدّي إلى الكثير من الألم وربما فقدان السن . ممّا يؤثر على قدرة الشخص على مضغ الطعام ، ويؤثّر أيضاً على مظهر الفم وشكل الابتسامة . مع تطوّر الطب أصبح هناك تخصّص لكل جانبٍ من جوانب جسم الإنسان ومنها الأسنان واللثة . وهذا أدّى إلى التخفيف من معاناة الناس ومشاكلهم ، وخاصّةً في مشاكل الأسنان . الأسنان واللثة تحتاج الأسنان واللثة إلى العناية والاهتمام للمحافظة عليها وحمايتها من المشاكل . فالسن يتكوّن من طبقة خارجية تدعى الميناء وهي قوية جدّاً وتحمي الطبقات الداخلية . طبيب الأسنان هو الأقدر على تحديد ما تحتاجه بعض الأنواع من الأسنان من الرعاية والعناية مثل استخدام أنواعٍ معيّنة من فُرَش الأسنان والمعاجين ، ويشرح الطريقة المُناسبة لاستخدامها ويُقدّم النصائح الوقائية لحماية اللثة والأسنان من الأمراض . تصل أهميّة مراجعة طبيب الأسنان إلى توفير الكثير من المبالغ الماليّة على الفرد حيث تصرف هذه المبالغ سنوياً على علاج مشاكل الأسنان واللثة . د . زيد النجّارAa