Wed. Jun 12th, 2024

Views: 0

رحبت رئيسة اللجنة الأميركية للحرية الدينية الدولية نادين ماينزا، بقرار حكومة إقليم كوردستان القاضي بتحويل ناحية عنكاوا في محافظة أربيل إلى قضاء.

وقالت ماينزا في تغريدة على موقع تويتر: “من المشجع رؤية إعلان مسرور بارزاني وضع عنكاوا تحت التصرف الإداري لسكانها المسيحيين، مع إعطائهم الحق في ترشيح قادة مدنيين وتعيين مسؤولين وإدارة أمنهم وتحديد مصيرهم بشكل مباشر”.

وكان رئيس إقليم كوردستان مسرور بارزاني قد قال في تغريدة على موقع تويتر: “من الآن، ستكون عنكاوا أكبر منطقة مسيحية في الشرق الأوسط”، مضيفاً: “فر معظم سكانها من الاضطهاد في نينوى وبغداد وسوريا. لقد تم الترحيب بهم بيننا. والآن نوفر لهم الفرصة لتكوين جذور أعمق في ملاذ خاص بهم”.

وأجرى رئيس حكومة إقليم كوردستان يوم أمس زيارة إلى ناحية عنكاوا، ووجّه بالعمل على تحويلها إلى قضاء، واجتمع مع عدد من المسؤولين المحليين بحضور وزيري الداخلية ريبر أحمد، والنقل والاتصالات آنو جوهر ومحافظ أربيل أوميد خوشناو.

وفي كلمة له في أعقاب الاجتماع، عبّر رئيس الحكومة عن سعادته بزيارة عنكاوا مرة أخرى، مشيراً إلى أنها أصبحت مركزاً مهماً للتعايش الديني والاجتماعي والمصالحة.

وأضاف أن عنكاوا غدت مركزاً للعديد من الإخوة والأخوات المسيحيين الذين غادروا مناطقهم في مدن أخرى من العراق لأسباب عديدة، مبيناً أن عنكاوا تعد واحدة من البلدات التي تشهد مزيداً من التقدم يوماً بعد آخر.

وتابع: “نحن وباسم الحكومة، نود أن نعلن من هنا عن توجيه السيد وزير الداخلية والسيد المحافظ ومجلس المحافظة من أجل العمل على جعل ناحية عنكاوا قضاء، حتى يتسنى تقديم أفضل الخدمات للسكان”، مؤكداً استعداد الحكومة لتقديم أي مساعدة ممكنة.

وأضاف أن تحويل عنكاوا إلى قضاء سيضاعف المسؤولية على المسؤولين الذين يجب أن يبذلوا جهوداً وبشتى السبل من أجل خدمة سكان هذا القضاء وأربيل وكوردستان