Thu. Jun 13th, 2024

Views: 2

بقلم : عماد حداد

بغداد ارسلت … بغداد اوقفت
ابدأ مقالتي المختصرة بتحية حب واعتزاز معطرة بزهور النرجس الى عاصمة السلام بغداد ام الدنيا دار السلام التي طالما اشرك اسمها جورا وظلما في التقاطعات الحاصلة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كوردستان بل بالحري ان نقول الواقع والاشكاليات بين (المركز والاقليم )ولنعطي صفة اكثر قانونية في مجريات الاحداث عن الخلافات المتكررة والتي مالبث ان اختلف الفرقاء لتطفو في كل مرة على السطح وضحيتها شعب مظلوم في كوردستان قد عانى الامرين وحصل ماحصل له في السابق واللاحق من ظلم وتعسف وتعدي وسلب للحقوق المشروعة وعدم الاستقرار في الحياة واليوم تعود من جديد هجرة الشباب والكفاءات مرة اخرى ودموع تفيض وتذرف من عوائل وامهات لهجرة فلذات اكبادها بناتها وشبابها الا حان الوقت لوقف نزيف الظلم الا حان الوقت ليعيش هذا الشعب بالكرامة والرفاهية وبأمل نحو المستقبل . من بيده الحل من بيده رفع المظلومية من بيده ان يعيد الفرحة من جديد لشعب كوردستان ؟؟
عماد حداد
2022/2/17