Thu. Jun 13th, 2024

Views: 1

بقلم : حسين البرزنجي
شهدت أربيل في الاونه الاخيره أنشاء العشرات من مشاريع البناء العمودي (عمارات سكنيه – أبراج ) وهذه الخطوه تعتبر جيده اذا ما أخذ بنظر الاعتبار مسالة البنى التحتيه ، والخدمات ، ومساحات الوحدات السكنيه ، أشرت سابقا الى مسالة البنى التحتيه والمشاكل المتوقعه والمستمره في هذا الجانب ، الان أرغب بالاشاره الى موضوع الخدمات ومساحات الشقق ، فيما يخص الخدمات ، لاحظت ان كل مجمعات الشقق السكنيه لاتحتوي على ( مدارس – مستوصفات – رياض اطفال- وغيرها ) مع العلم ان عدد الوحدات السكنيه في بعض المشاريع يتجاوز ٢٠٠٠ وحده سكنيه ، مما يؤثر سلبا على المناطق السكنيه القريبه والتي تعاني بالأساس من نفس المشكله ، هنا يجب الاشاره الى هذه المشكله الكبيره ، والتي يترتب عليها نتائج خطيره مستقبلا ، اما فيما يخص مساحات الشقق فحسب كراس معايير الأسكان الحضري الصادر من وزارة الاعمار فأن اقل مساحة داخليه للبناء للشقق يجب ان لا تقل عن ٥٧ م٢ الان نلاحظ موديل ستوديو ٤٠ م – ٥٠ م هذا طبعا مع الإضافات، طبعا هذه مشاكل مختصره ناهيك عن مشاكل الحدائق، وعدم وجود ملاعب رياضيه ، والارتدادات مابين الابنيه والشوارع الرئيسيه .