Thu. Jun 13th, 2024

Views: 0

تختلف طرق النوم من شخص لآخر، حسب التعود والراحة، ولكن لكل طريقة فوائدها وأضرارها الصحية، وهو ما أشار إليه موقع “سليب هيلث سولوشنز” المختص بعلم النوم.

و يعتبر النوم على البطن صحيا، الأسوأ على الإطلاق، وهي الوضعية التي يمارسها 7 بالمئة من البالغين في العالم.

ووفقا لموقع “سليب هيلث سولوشنز”، يؤدي النوم على بطنك إلى إجهاد الظهر والرقبة. ومع مرور الوقت يمكن أن يؤدي هذا إلى مشاكل في الألم والأعصاب. قد تلاحظ خدرا أو إحساسا بالوخز في الأطراف. بالإضافة إلى ذلك، فإن تحويل الرأس إلى جانب واحد أثناء الاستلقاء يمكن أن يحد من الدورة الدموية ويقلل من حجم مجرى الهواء.

إذا وجدت صعوبة في تغيير وضعية النوم على البطن، فحاول تحسينها. حافظ على الرقبة مستقيمة واسند الجبهة فقط على الحافة السفلية للوسادة. بهذه الطريقة، سيكون العمود الفقري في وضع أكثر حيادية مع إتاحة مساحة للتنفس بحرية. يمكنك أيضا محاولة رفع الحوض باستخدام وسادة رقيقة للمساعدة في تخفيف الضغط على أسفل الظهر.

الطريقة الجيدة للنوم

وضع الاستلقاء على الظهر هو ثاني أكثر أوضاع النوم شيوعا، ويتبعها 38 بالمئة من البالغين حول العالم.

النوم بظهرك مسطحا على السرير يمكن العمود الفقري من البقاء في وضع طبيعي أكثر. هذا يمنع بعض آلام الرقبة والكتف والظهر التي تعاني منها المواقف الأخرى.

ومع ذلك، فإن هذا الوضع يؤدي إلى تفاقم الشخير وانقطاع النفس الانسدادي النومي. هذا لأنه مع استرخاء اللسان والأنسجة الرخوة في الحلق، ستسحبها الجاذبية إلى مجرى الهواء.

إذا كنت تستمتع بالنوم على ظهرك ولكنك لاحظت أنه يؤدي إلى آلام أسفل الظهر، فحاول تعديل الوضع. استخدم وسادة منخفضة أو وسادة عنق الرحم لدعم الرقبة ووسادة متوسطة الحجم أو لفة عنق كبيرة لدعم الركبتين. سيساعد هذا في تقليل الانزعاج والضغط على أسفل الظهر.

الطريقة الأفضل للنوم

الطريقة الأفضل للنوم صحيا، وفقا للخبراء، هي وضعية النوم على الجانب، ويمارسها 54 بالمئة من البالغين في العالم.

ويوصي الأطباء وأخصائيي النوم بالوضعية الجانبية لما لها من عدد من الفوائد. باستخدام المرتبة المناسبة، يمكن أن يظل العمود الفقري ممدودا ومحايدا نسبيا عندما تكون على جانبك. هذا يساعد على منع آلام الرقبة والظهر والكتف غير المبررة.

يُنصح أي شخص يعاني من الشخير بصوت عال أو توقف التنفس أثناء النوم بالنوم بجانبه لأن مجرى الهواء أقل عرضة للتضييق حتى عندما يكون الجسم مسترخيا.

وأظهرت الدراسات أنه يمكن أن يقلل من عدد حالات انقطاع النفس ليلا ويوفر نوما أفضل جودة وأكثر راحة. يوصى أيضا بالوضع الجانبي للأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل، ومشاكل الرقبة والظهر.

بالنسبة للنساء الحوامل، فإن النوم على الجانب الأيسر من الجسم هو الأفضل، خاصة في الثلث الثاني والثالث من الحمل. ويرجع ذلك إلى تعزيز تدفق الدم إلى المشيمة وتحسين وظائف الكلى، مما يساعد على تقليل التورم في أرجل وقدمي الأم.